تزامناً مع تسارع خروج المستثمرين من بورصة إسرائيل

الشيكل يسجل أطول سلسلة خسائر منذ 39 عاماً

* سجل صندوق "آي شيرز إم إس سي آي إزرائيل" صافي خروج إستثمارات بـ5/2 مليون دولار خلال الفترة من 9 وحتى 20 أكتوبر الحالي

2023-10-24

سجل سعر صرف الشيكل الإسرائيلي أطول سلسلة خسائر منذ 39 عاماً أمام الدولار مع تراجعه للجلسة الـ13 على التوالي في ختام جلسة الثلاثاء.

وحذر تحليل أجرته وكالة أنباء بلومبيرغ الدولية، الثلاثاء، من أن التراجعات التي يشهدها الشيكل قد تستمر لفترة أطول مع غياب أي حلول للحرب الإسرائيلية على قطاع غزة.

وواصلت العملة والسندات الإسرائيلية انخفاضاتها حتى بعد أن أبقى بنك إسرائيل سعر الفائدة دون تغيير، مع قلق المستثمرين من احتمال تصاعد الحرب وضرب الاقتصاد بشكل أكبر.

وفي الجلسة الصباحية، بلغ سعر صرف الدولار 07/4 شيكل، وهو أدنى مستوى للعملة الإسرائيلية منذ ديسمبر/ كانون الأول 2014. وكان سعر صرف الدولار بلغ 84/3 شيكل عشية إندلاع عملية “طوفان الأقصى” التي نفذتها المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة ضد إسرائيل.

وانخفضت السندات الدولارية لأجل 10 سنوات لليوم الثامن على التوالي في إسرائيل، في حين ارتفعت مقايضات العجز الإئتماني إلى أعلى مستوى في عام 2018، كما انخفض مؤشر الأسهم القياسي “تي إيه-35” إلى أدنى مستوى منذ يوليو/ تموز 2021.

 

* عجز الموازنة

وأبقى بنك إسرائيل المركزي، الثلاثاء، على أسعار الفائدة دون تغيير عند مستوى 75/4% على خلفية حرب إسرائيل على غزة.

وقال البنك، في بيان، إن القرار جاء في وقت تنخرط الدولة في حرب منذ ما يزيد على أسبوعين، بدأت تظهر آثار اقتصادية مختلفة على النشاط الحقيقي أو على الأسواق المالية؛ لكن البنك أكد أن الاقتصاد الإسرائيلي قوي ومستقر ويرتكز على أسس متينة. وأضاف: قبل الحرب كان لدى الاقتصاد الإسرائيلي فائض في الحساب الجاري وانخفاض نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي واحتياطيات مرتفعة من النقد الأجنبي وتراجع البطالة.

وفي ظل افتراض أن الحرب ستتركز على الجبهة الجنوبية خلال الربع الأخير من العام الجاري، توقع البنك أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3/2% في عام 2023 و8/2% عام 2024.

وقال البنك: من المتوقع أن يؤدي التأثير على النشاط الاقتصادي إلى زيادة عجز الموازنة الحكومية الذي سيصل إلى 3/2% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2023 و5/3% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2024.

 

* تسارع خروج المستثمرين

هذا وتسارعت وتيرة خروج المستثمرين من الصناديق المتداولة في البورصة التي تتبع الأسهم الإسرائيلية في الأسبوعين الماضيين بعد الانخفاض الحاد بأسعار الأسهم وسط اتساع نطاق الصراع بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية “حماس” إلى جبهات أخرى.

وأفادت بيانات لشركة “ليبر” للخدمات المالية، أن صندوق “آي شيرز إم إس سي آي إزرائيل” سجل صافي خروج استثمارات بـ5/2 مليون دولار خلال الفترة من 9 وحتى 20 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي مما ترك له أصولاً تبلغ 62/111 مليون دولار.

وقال رئيس أسهم الأسواق الناشئة في “ألاينس بيرنستين” سامي سوزوكي: إن السوق لا تحب عدم اليقين.. ومن الواضح أن هناك كثيراً من عدم اليقين حالياً.

وقال ستيفن شونفيلد، الرئيس التنفيذي لشركة ماركت فيكتور إنديكسيز -الذي أنشأ مؤشر صندوق “بلوستار إزرائيل تكنولوجي” البالغ قيمته 4/78 مليون دولار-: إن أداء صناديق الاستثمار المتداولة في إسرائيل كان أقل من معظم نظيراتها قبل هجوم حركة حماس. واستدرك: لكن الأداء تدهور منذئذ، بسبب انخفاض سوق الأسهم والتراجع الكبير في قيمة الشيكل الإسرائيلي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

 

* كلفة الخسائر الاقتصادية

وفي وقت سابق، وبعد أسبوع من انطلاق عملية “طوفان الأقصى”، قدّر بنك “هبوعليم” كلفة الخسائر الاقتصادية التي ستتكبدها إسرائيل في مواجهتها الحالية مع حماس، بنحو 7 مليارات دولار.

ولليوم الـ18، واصل الجيش الإسرائيلي استهداف غزة بغارات جوية مكثفة دمرت أحياء بكاملها، استشهد جراءها نحو 5800 شهيداً، جلهم من الأطفال والنساء، إضافة لأكثر من 15 ألف مصاب، وفق وزارة الصحة في القطاع.

 

د.ح

 

المصدر: وكالات

الاخبار ذات الصلة