ضفادع قسامية تتسلل إلى زكيم وتخوض اشتباكات

“القسّام”: تشن هجوما من البحر على مستوطنة “زيكيم” في عسقلان

كتائب "القسام" تعلن أنّ قوة من الضفادع البشرية التابعة لها، تمكّنت من التسلل بحراً، والإبرار على شواطئ مستوطنة "زيكيم" جنوب عسقلان المحتلة، ويجري الاشتباك مع جيش الاحتلال في تلك المنطقة.

2023-10-25

أعلنت كتائب “القسام” مساء اليوم، أنّ “قوة من الضفادع البشرية التابعة لها، تمكّنت من التسلل بحراً والإبرار على شواطئ مستوطنة زيكيم جنوب عسقلان المحتلة”.

 

كما أكد أن القوة البحرية “تشتبك حالياً مع جيش الاحتلال في تلك المنطقة”.

 

وأفادت وسائل إعلام إسرائيلية باستمرار الاشتباك بين “جيش” الاحتلال و15 مسلحاً عبروا إلى قاعدة “زيكيم” البحرية شمال قطاع غزة.

 

وفي وقت سابق من اليوم، أطلق مجاهدي “القسّام”، عدّة رشقات صاروخية باتجاه الأراضي المحتلة من بينها “تل أبيب” رداً على المجازر بحق المدنيين.

 

كما أعلنت استهداف مطار “بن غوريون”، ومنطقة بئر السبع في النقب، ومجمع “مفتاحيم” الإسرائيلي.

 

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت كتائب “القسام”، أنها قصفت مجمع “مفتاحيم” الإسرائيلي، برشقات صاروخية، كما دكت “مواقع وتحشيدات العدو، بقذائف الهاون من العيار الثقيل”.

 

بدورها، أعلنت “سرايا القدس” قصف مدينة عسقلان المحتلة، والتحشيدات العسكرية في موقع “صوفا” وفي “كفار عزة”، كما استهدفت موقع “كيسوفيم”، و”العين الثالثة”، بقذائف الهاون والرشقات الصاروخية.

 

وتحدثت وسائل إعلام إسرائيلية، عن إطلاق وابل كبير من الصواريخ من غزة اليوم، كما ذكرت أنّ صفارات الإنذار دوّت في جنوبي ووسط كيان الاحتلال.

 

وتحافظ المقاومة الفلسطينية على إطلاق صواريخ بمعدل ثابت بعد 18 يوماً على انطلاق عملية “طوفان الأقصى”، والعدوان الإسرائيلي الذي أعقبها على قطاع غزة، وهو ما يشير إلى أنّ بنية المقاومة ما تزال على حالها.

 

أ.ش

الاخبار ذات الصلة