خشية من صواريخ المقاومة الإسلامية في لبنان.. إغلاق طرق مجلس الجليل الإقليمي

حزب الله يقصف مقر قيادة بالجيش الصهيوني.. ويستهدف مرابض مدفعية للعدو

أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان - حزب الله - أنها استهدفت مقر قيادة الفرقة 91 في ثكنة برانيت الإسرائيلية وموقع الراهب، وحققت إصابات مباشرة.

2023-12-02

كما أفادت وسائل إعلام بإطلاق صواريخ باتجاه موقع رويسات العلم الصهيوني في تلال كفرشوبا اللبنانية المحتلة.

بالتزامن استهدفت المقاومة الإسلامية في لبنان، السبت، مربض ‏المدفعية في موقع خربة ماعر (قبالة بلدتي الضهيرة ويارين اللبنانيتين) عند الحدود اللبنانية – الفلسطينية بالأسلحة الصاروخية المناسبة.

وقالت المقاومة في بيانٍ لها إنّ مجاهدي المقاومة استهدفوا مربض موقع “خربة ماعر” الصهيوني، وتمّت إصابة الموقع إصابة مباشرة، وذلك عند الساعة 11 من صباح السبت.

ووفق البيان جاء الاستهداف دعماً للشعب الفلسطيني الصامد في قطاع غزة، وإسناداً لمقاومته الباسلة والشريفة ضد الاحتلال الصهيوني.

وكان حزب الله أعلن بعد منتصف ليل الجمعة/ السبت، أنه استهدف ‏عند الساعة 11:20 من مساء ‏الجمعة بصواريخ الكاتيوشا “الغراد” مرابض مدفعية ديشون ‏التي قصفت بلدة حولا، مشيراً إلى أن استهدافه حقق إصاباتٍ مُباشرة.

ويقع موقع “ديشون” حيث تتمركز مرابض لمدفعية الاحتلال الصهيوني خلف موقع المالكية مقابل بلدة حولا، ويبعد نحو كيلومتر واحد عن الحدود مع لبنان.

وأكّدت المقاومة الإسلامية في لبنان أنّ القصف جاء “دعماً لشعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته الباسلة ‏والشريفة”.

وجاء ذلك، عقب 5 استهدافات نفّذها الحزب، مع انتهاء الهدنة التي استمرّت 7 أيام وتجدد القتال في غزة.

واستهدف الاحتلال بشكل عنيف أطراف بلدة كونين وعيناتا وعيترون الحدودية، بالقذائف المختلفة.

ويرجّج صحفيون ميدانيون أنّ رد الفعل “العنيف” على القصف يشير إلى أنّ قصف المقاومة لمربض ديشون كان مؤلماً للاحتلال الصهيوني.

وفي وقت سابق، أفادت مصادر إخبارية بإستشهاد السيدة نصيفة مزرعاني ونجلها محمد في بلدة حولا بعد إصابة منزلهما بقذيفة معادية.

*تعليمات لمستوطني الشمال

وصباح السبت، أفادت وسائل إعلام عبرية، بأنّ هناك تعليمات لمستوطني الشمال بعدم التحرك من المستوطنات وإليها، وذلك في أعقاب تقدير “الجيش” الصهيوني للوضع.

كما أعلن إعلام العدو بإغلاق جميع الطرق في المجلس الإقليمي بالجليل الأعلى أمام حركة المرور بتعليمات من الجيش.

وجاء هذا بعد إعلان حزب الله قصفه بالصواريخ مرابض المدفعية الإسرائيلية في موقع خربة ماعر التي تستخدم لقصف جنوب لبنان، وأضاف أنه أصابها مباشرة.

وأضافت  وسائل الإعلام أن هناك تعليمات أيضاً بنصب حواجز على الطرقات، ومنع الأعمال الزراعية أيضاً.

وفي التفاصيل، قالت إن بوابات المستوطنات ستكون مغلقة وستُنصب حواجز على الطرقات في كل المنطقة، مشددة على ضرورة تقليص الحركة داخل المستوطنات، والبقاء قرب أماكن محصنة.

ومنذ يومين وفي أعقاب الهدنة، نقلت وسائل إعلام العدو عن رئيس مستوطنة “كريات شمونة”، أفيحاي شتيرن، قوله في رسالة لسكان المستوطنة الشمالية “ألا يعودوا إلى المدينة”.

وتابع شتيرن في رسالته أنّه “لا يتوجب على سكان كريات شمونة العودة ما دام  الواقع على الحدود الشمالية لم يتغير”.

وأكد الإعلام الإسرائيلي أنّ “الشمال فرغ من سكانه، وهناك شكوك في إمكانية إعادة تأهيله في غضون عام أو أكثر”.

*حزب الله يزف شهداء ارتقيا على طريق القدس

زفت المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، السبت، الشهيد المجاهد خضر سليم عبود “فداء” من دير عامص، في جنوب لبنان والذي ارتقى شهيداً على طريق القدس.

والجمعة، زفت المقاومة الإسلامية في لبنان – حزب الله، في بيان لها شهيدين على طريق القدس.

وفي بيانها الأول، زفت المقاومة الإسلامية الشهيد المجاهد محمد حسين مزرعاني “أبو علي” من بلدة حولا الجنوبية. وفي البيان الثاني، زفت الشهيد المجاهد وجيه شحادة مشيك من بلدة وادي أم علي في البقاع.

وتواصل المقاومة الإسلامية في لبنان استهداف مواقع الاحتلال الإسرائيلي والرد على جرائمه، ودعماً وتأييداً للشعب الفلسطيني.

وبالتزامن، أفاد المتحدث باسم “جيش” الاحتلال بأن مواقعه في رأس الناقورة و”كريات شمونة” و”مرغليوت” تعرضت للقصف الصاروخي من لبنان.

*العدو مستعد لوقفات نار إضافية

فيما تواصل المقاومة الفلسطينية إلحاق خسائر فادحة في صفوف الاحتلال الصهيوني، نقلت وسائل إعلام عبرية، السبت، عن مصدر سياسي صهيوني أن “إسرائيل” مستعدّة لوقفات نار إضافية، أي فترة جديدة للهدنة، وإدارة مفاوضات حول الأسرى.

وقال المصدر السياسي كما ذكر التقرير الإسرائيلي أن الكرة في ملعب حركة “حماس”.

الجدير ذكره أنّ الاحتلال استأنف منذ صباح الجمعة 1 كانون الأول/ديسمبر، عدوانه على غزّة، بعد هدنة دامت نحو أسبوع، جرى خلالها تبادل للأسرى بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية.

وعلقت وسائل إعلام عبرية على الهدنة التي حصلت وصمود حركة حماس في القطاع طيلة فترة العدوان، قائلةً إن رئيس مكتب الحركة في القطاع، يحيى السنوار، أنزل كارثةً بالإسرائيليين.

وأكّدت وسائل إعلامٍ عبرية أنّ حركة حماس “تنجح في إظهار أنّها لم تهزم في شمالي قطاع غزّة”.

 

د.ح

المصدر: الوفاق/خاص

الاخبار ذات الصلة