“الوفاق” في تقريرها الحقوقي لعام 2022: أكثر من 2400 انتهاك حقوقي و1000 احتجاج

أطلقت جمعية "الوفاق" الوطني الإسلامية تقريرها السنوي، يوم السبت 9 ديسمبر/كانون أول 2023، حول انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين لعام 2022 بعنوان "مواسم القمع"، رصدت فيه أكثر من 1700 مداهمة واقتحاماً، و100 حالة اعتقال، وما يفوق 950 احتجاجاً.

2023-12-11

رصد التقرير العديد من الاستدعاءات لرجال الدين والرواديد خلال إحياء مناسبة ذكرى عاشوراء الإمام الحسين عليه السلام، والتضييق على عدد كبير من المسافرين إلى الأماكن المقدسة في العراق وإيران، بالإضافة إلى منع الحملات الدينية من خارج البحرين من دخول البلاد للمشاركة في إحياء المناسبة لأسباب سياسية.

 

وذكر التقرير أنّ معتقلي الرأي في سجن “جَوْ” المركزي لم يسلموا من التضييق على حريتهم الدينية عبر حرمانهم من إحياء ذكرى عاشوراء، مما دفعهم إلى الاحتجاج مرّات عدّة”. ورصد التقرير “انتهاكات للذكرى عبر إزالة اليافطات والشعارات العاشورائية في مناطق عدّة، واستدعاء العديد من المواطنين على خلفية المشاركة في مراسم عاشوراء.

 

وسجّل التقرير 51 استهدافاً للمناسبات الدينية في مختلف مناطق البحرين على أيدي الأجهزة الأمنية، تراوحت بين مصادرة ممتلكات وتخريب مظاهر الفعاليات الدينية، بالإضافة إلى الإجراءات الاستفزازية الأخرى.

 

وبشأن الاستهداف الجماعي للحريات الدينية في السجون، أكد التقرير أنّ عددها بلغ 4 حالات في سجن “جَوْ”، وسجّل العديد من الشكاوى في سجن “الحوض الجاف”، فيما “أقيم في سجن “جَوْ” احتجاجين جماعيين على التضييق على الحريات الدينية.

 

 

المداهمات وانتهاكات الأجهزة الأمنية

 

وسجل عام 2022، وفق تقرير “الوفاق” الحقوقي، “1719 مداهمة من القوات الأمنية لـ 78 منطقة، تركّزت أغلبيتها الساحقة في محافظة العاصمة المنامة، وبلغت 1245، وتحديداً في مناطق السنابس، الديه، جدحفص، جزيرة سترة. وتخلّل مداهمات المناطق 44 اقتحاماً للمنازل والمنشآت الخاصة في 19 منطقة.

 

وشهد شهر فبراير/شباط 2023 “العدد الأكبر من المداهمات بـ 200 مداهمة، بينما شهد شهر ديسمبر/كانون أول أقل عدد بـ 14 مداهمة، بحسب التقرير.

 

وتخلّل مداهمات المناطق 87 انتهاكاً من الأجهزة الأمنية في 33 منطقة شملت: تقييد حرية التنقل من خلال وضع نقاط التفتيش وإغلاق الشوارع، مصادرة الممتلكات وقمع المسيرات السلمية، استفزاز المشاركين في إحياء الفعاليات الدينية مثل مراقبتهم وتصويرهم وغيرها من الانتهاكات.

 

 

الاعتقالات التعسُّفية

 

رصد التقرير 100 حالة اعتقال من بينهم 13 حالة اعتقال لأطفال، وحالتَي اعتقال للسيدة فضيلة عبد الرسول التي اعتُقلت مرّة في شهر فبراير/شباط، وأخرى في شهر يونيو/حزيران.

 

وسجّل شهر فبراير/شباط أكبر عدد من الاعتقالات بلغ 28 بالتزامن مع ذكرى حراك 14 فبراير/ شباط، وتلا هذا الشهر شهر يونيو/حزيران الذي بلغ عدد الاعتقالات فيه 13، ثم شهر أكتوبر/تشرين أول بـ 12. أما باقي الأشهر فبلغ عدد حالات الاعتقال في كل منها 10 على الأقل، في حين لم يخلُ أي شهر من حصول اعتقالات تعسُّفية

 

وتركّزت معظم حالات الاعتقالات في محافظتي العاصمة والشمالية، وسجّلت، خلال 2022، الأغلبية الساحقة التي بلغت نسبتها في كِلا المحافظتين بـ 93 في المئة من مجمل عدد الحالات، مع الإشارة إلى أنّ 3 في المئة من الحالات لم يتم تحديد المناطق التي ينتمي إليها المعتقلون، وفق التقرير.

 

 

الاستدعاءات

 

ورصد تقرير “الوفاق” 105 استدعاءً لـ 45 مواطناً، إذ تكرَّر استدعاء الأشخاص أنفسهم مرّات عدّة، وتوزعت الاستدعاءات على الشكل التالي: 83 استدعاء لـ 34 رجلاً، أبرزهم الناشط التربوي الأستاذ علي مهنا الذي استُدعي 18 مرّة، والناشط الحاج عبد المجيد عبد الله محسن الملقّب بـ “الحاج صمود” الذي استُدعي 15 مرّة، ومنير مشيمع شقيق الشهيد سامي مشيمع الذي استُدعي 12 مرّة.

 

وسجّل التقرير 6 استدعاءات لـ 4 نساء و16 استدعاءً لـ 8 أطفال.

 

الاخفاء القسري

 

وتعرّض 5 من معتقلي الرأي للإخفاء القسري تراوحت عدد أيامه لكل مخفي بين 4 إلى 14 يوماً، علماً أنّ مجموع عدد حالات الإخفاء القسري التي رصدها التقرير منذ نوفمبر/تشرين ثاني 2017 وحتى نهاية 2022 بلغ 441 حالة من ضمنهم 54 طفلاً.

 

 

الأحكام القضائية

 

وصدر 76 حكماً بحق محكومين من ضمنهم 16 حكماً بحق أطفال، وحكمَين بحق السيدة فضيلة عبد الرسول، وجاء مجموع مضامين الأحكام 208 سنوات و5 أشهر سجن، و902.300 ديناراً مجموع الغرامات المالية.

 

 

الانتهاكات في السجون

 

وفيما يتعلّق بالانتهاكات الفردية في السجون، رصدت “الوفاق” 372 انتهاكاً طال 24 منها الحريات الدينية وشملت 41 حالة تعذيب و245 حالة سوء معاملة، و84 حالة حرمان من العلاج، وحالتي حرمان من التعليم.

 

وبشأن الانتهاكات الجماعية في السجون، رصد التقرير 54 انتهاكاً طال 14 منها الحريات الدينية.

 

 

الاحتجاجات في السجون

وبلغ عدد الاحتجاجات الفردية في السجون 53 احتجاجاً توزّعت بين حالات إضراب عن الطعام، إضراب عن الاتصال، إضراب عن الزيارات، امتناع عن الخروج للتشمُّس، رفع لافتات، رفع هتافات وطرق على أبواب الزنازين، ورصد التقرير 31 احتجاجاً جماعياً في السجون.

 

 

الاحتجاجات والاعتصامات

 

وبلغ مجموع الاحتجاجات والفعاليات والأنشطة السلمية، في عام 2022، 954 احتجاجاً.

 

ودعت “الوفاق”، في ختام تقريرها، السلطات البحرينية إلى “الشروع الفوري للتنفيذ الجاد لتوصيات اللجنة المستقلة لتقصّي الحقائق (لجنة بسيوني)، ورفع الحظر عن حق التجمُّع السلمي، والتوقُّف عن تطويع القوانين المحلية في التضييق على حق التعبير عن الرأي”.

 

ودعت الجمعية السلطات البحرينية إلى “التوقُّف عن عمليات القتل خارج إطار القانون، وأنْ تضمن توفير المحاكمات العادلة”، وأكدت “حاجة البحرين إلى مراقبة دولية على أداء الأجهزة التي أنشأتها السلطة بعد تقرير اللجنة”.

 

ودعت حكومة البحرين إلى “التصديق على عدد من المعاهدات الدولية التي لم تصبح طرفاً فيها وإلغاء عقوبة الإعدام، وغيرها من التوصيات التي تحمي حقوق الإنسان في البلاد”.

 

 

أ.ش

الاخبار ذات الصلة