انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين

اثنان من رموز المعارضة يعلنان الإضراب في سجون البحرين

قالت ثلاث منظمات حقوقية إن اثنين من رموز المعارضة بينهم برلماني سابق أعلنا عن إضراب مفتوح عن الطعام في سجون النظام الخليفي الحاكم في البحرين.

2023-03-14

ذكرت المنظمات في بيان مشترك، أن النائب السابق عن كتلة الوفاق البرلمانية الشيخ حسن عيسى والقيادي المعارض الشيخ عبد الهادي المخوضر المحتجزان تعسفياً في سجن جو المركزي قد أعلنا إضرابا مفتوحاً عن الطعام.

وأوضحت المنظمات أن عيسى دخل الإضراب عن الطعام بسبب عدم تمكينه من تلقي العلاج المناسب واللازم والإهمال الطبي، فيما المخوضر فقد تم منعه من استلام الكتب الدينية.

وأكدت المنظمات الحقوقية أن استمرار تردي اوضاع السجون وتحويلها لبيئة خصبة للتعذيب وسوء المعاملة يرسل رسالة واضحة للمشاركين في مؤتمر اتحاد البرلمانيين الدوليين من ان السلطات البحرينية مستمرة في ترسيخ كافة اشكال القمع السياسي.

وطالبت المنظمات المشاركين في المؤتمر باستنكار تردي أوضاع حقوق الإنسان في البحرين والعمل على زيارة قيادات المعارضة في السجن ومطالبة السلطات بالإفراج عنهم مع بقية سجناء الرأي.

والمنظمات الحقوقية الموقعة هي: منتدى البحرين لحقوق الانسان، ومنظمة سلام للديمقراطية وحقوق الانسان، ومعهد الخليج لحقوق الانسان.

وكانت منظمة حقوقية دولية أكدت أن سلطات النظام الخليفي الحاكمة في البحرين تستخدم مؤتمرا برلمانيا عالميا للتغطية على قمعها.

وقالت “هيومن رايتس ووتش” إن السلطات البحرينية ألغت في 8 مارس/آذار 2023 تأشيرتَي الدخول اللتين أصدرتهما في 30 يناير/كانون الثاني 2023 لموظفَيْن من المنظمة لحضور الجمعية العامة الـ 146 “للاتحاد البرلماني الدولي” (الاتحاد).

وذكرت هيومن رايتس ووتش أنها تحمل صفة مراقب دائم لدى الاتحاد، ما يتيح لها حضور جمعياته العامة لكن سلطات البحرين منعتها من ذلك.

وأبرزت المنظمة أنه في ضوء القيود التي فرضتها البحرين مؤخرا على المنظمات الحقوقية، ينبغي لأعضاء الاتحاد وقيادته مطالبة السلطات البحرينية علنا بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع المسجونين لمجرد التعبير السلمي، ودعوة الحكومة إلى الإلغاء الفوري لـ “قوانين العزل السياسي” القاسية.

قالت تيرانا حسن، المديرة التنفيذية لـ هيومن رايتس ووتش بالإنابة: “استضافة البحرين المسابقات الرياضية والفعالية الدولية الرفيعة المستوى هي محاولة واضحة لتلميع الحملة التي تقودها منذ سنوات لسحق المعارضة السياسية وخنق المجتمع المدني البحريني النابض”.

وأضافت أن “الإجراء البحريني الأحادي لإلغاء تأشيرات هيومن رايتس ووتش لحضور مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي هو مثال فاضح على تصعيد القمع من قبل المملكة”.

وشددت على أنه ينبغي للحكومات، والمنظمات ذات النفوذ، والمسؤولين الأساسيين رفع صوتهم ضد انتهاكات البحرين كي لا يكونوا متواطئين في جهودها لتلميع سجلها الحقوقي المزري.

تستضيف البحرين اجتماع الاتحاد، وهو منظمة عالمية للبرلمانات الوطنية، من 11 إلى 15 مارس/آذار. شعار المنظمة هو “من أجل الديمقراطية. من أجل الجميع”، وموضوع الجمعية العامة 146 هو “تعزيز التعايش السلمي والمجتمعات الشاملة: مكافحة التعصب”.

قالت هيومن رايتس ووتش إن هذه الشعارات تتعارض بشكل صارخ مع السجل الحافل بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في البحرين التي وثّقتها هيومن رايتس ووتش ومنظمات حقوقية أخرى.

ويشمل ذلك استمرار اعتقال الناشط الحقوقي البارز والمواطن الدنماركي-البحريني عبد الهادي الخواجة. وبحسب تقارير، يعاني الخواجة مشاكل صحية خطيرة بينما يُحرم من الرعاية الطبية الكافية.

تفرض السلطات البحرينية قيودا على التعبير، وتكوين الجمعيات، والتجمع تنتهك التزاماتها الحقوقية الدولية. فالانتخابات ليست حرة ولا نزيهة، وأصوات المعارضة مُستبعَدة ومقموعة منهجيا، ووسائل الإعلام المستقلة محظورة فعليا في البلاد.

وجد تقرير مشترك صادر عن المنظمتين الحقوقيتين “معهد البحرين للحقوق والديمقراطية” و”ريبريف” في العام 2021 أن في البحرين أكثر من 26 رجلا ينتظرون تنفيذ حكم الإعدام فيهم، وجميعهم استنفدوا سبل الانتصاف القانونية وهم معرضون لخطر الإعدام.

زعم نحو نصف هؤلاء الرجال أنهم تعرضوا للتعذيب للإدلاء باعترافات كاذبة استُخدمت لاحقا ضدهم في المحكمة.

منعت “قوانين العزل السياسي” البحرينية، التي أُدخلت في العام 2018، أعضاء سابقين في أحزاب المعارضة في البلاد من الترشح للبرلمان أو العضوية في مجالس إدارة منظمات المجتمع المدني.

كما تستهدف هذه القوانين السجناء السابقين، بمن فيهم المعتقلون بسبب عملهم السياسي. يتعرض المتأثرون بهذه القوانين أيضا بشكل روتيني للتأخير والحرمان عند تقديم طلبات للحصول على “شهادات حسن السيرة والسلوك”، والتي يحتاج المواطنون البحرينيون والمقيمون إليها لتقديم طلبات عمل، أو انتساب إلى جامعة، أو حتى الانضمام إلى نادٍ رياضي أو اجتماعي.

يقبع عضوان سابقان في البرلمان البحريني في السجن لممارستهما حرية التعبير، كما نفت الحكومة الكثيرين وجرّدتهم من جنسيتهم.

في 5 مارس/آذار، استضافت البحرين السباق الافتتاحي في موسم “الفورمولا 1”. أرسلت 21 منظمة، منها هيومن رايتس ووتش، رسالة إلى رئيس الفورمولا 1 لإثارة “مخاوف جدية بشأن دور الفورمولا 1 المستمر في الغسيل الرياضي وسط تدهور حالة حقوق الإنسان في البحرين”.

قال سائق الفورمولا 1 لويس هاملتون مؤخرا إنه “غير متأكد من أن [وضع حقوق الإنسان] قد تحسن خلال زياراتنا طوال هذه السنوات” إلى دول مثل البحرين والسعودية.

قالت حسن: “مع القيود الشديدة التي تفرضها الحكومة الاستبدادية في البحرين على المجتمع المدني المحلي، ينبغي لأعضاء الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي الالتزام بقيمه التنظيمية ورفع صوتهم نيابة نيابة عن ضحايا القمع في البحرين”.

الاخبار ذات الصلة